بداية التأسيس

بداية الفكرة

ولدت فكرة إنشاء جماعة تصوير ضوئي بمدينة صفوى منذ عام ٢٠٠٢م عندما قامت اللجنة الثقافية بنادي الصفا بصفوى بالتعاون مع جماعة التصوير الضوئي بالقطيف لإقامة دورة مبادئ التصوير الضوئي، فكانت تلك هي البذرة التي غرست في أرواح بعض من أعضاء الجماعة ومن ساهموا فعلاً في تنميتها بعد محاولات عدة لاستقطاب شرائح محبي هذا الفن، فمن داخل اللجنة الإعلامية بنادي الصفا والتي كانت حديثة العهد آنذاك أخذ الفنانان عبدالله السعيد وبشار الجعفر هم تكوين تلك المجموعة البسيطة والتي لم تتعدى في ذلك الوقت أنشطتها على بعض الدورات البسيطة والمحاولات الخجولة لقيام جماعة منظمة.

و في عام ١٤٢٣هـ بدأت ملامح المجموعة تتضح على الساحة الإجتماعية من خلال أول معرض للتصوير الضوئي لها ضمن فعاليات وأنشطة مهرجان صفا المحبة بمناسبة مرور ٥٠ عام على تأسيس نادي الصفا بصفوى. كان لتلك المرحلة دور كبير في زرع و ترسيخ اسم الجماعة كجماعة التصوير الضوئي بنادي الصفا بصفوى و كانت الملتقى الحقيقي الذي حث بعض محبي هذا الفن للالتحاق بالجماعة. ولعل الشخص الوحيد الذي يذكر اسمه كمؤسس حقيقي مع الفنانين عبدالله سعيد السعيد وبشار محمد الجعفر هو الفنان وديع علي آل خلف والذي لعب دورا هاما إعلامياً من خلال شبكة الانترنت في منتداه الفني قديماً “ود صفوى” فكان قناة إعلامية للتواصل بين الإدارة وهواة التصوير من الذكور والإناث. تم في تلك المرحلة إقامة معرضين جماعيين باسم الجماعة ضمن فعاليات وأنشطة مهرجان الصفا للأعراس بصفوى وقد شكلت تلك المرحلة مفترق طريق هام للإدارة، فالإقبال في ذلك الحين على التصوير الضوئي كفن لم يكن بالشكل المطلوب مما سبب بعض الفتور للإدارة في تكوين الجماعة فكانت تلك الفترة فترة سبات “فنية” للجماعة كفن واتجه الفنانين الثلاثة لتكوين استوديو تصوير تجاري على مدى عدة سنوات كان نشاطه التجاري خجولاً إلا أن النشاط الإجتماعي له قوي جداً من خلال المشاركة في تغطية المحافل والفعاليات الإجتماعية والدينية في مدينة صفوى. كان ذلك بعد أن تم إطلاق اسم استوديو ضوء و ظل والذي كان اسماً تجارياً إلا أن النشاط الإجتماعي الكثيف للاستوديو كان ظاهراً بنشاط جماعي قوي وهنا كان مفترق العودة للطريق الصحيح.

 ضوء و ظل ترى النور …!

كان ضمن الفعاليات الإجتماعية التي اعتاد المشاركة فيها استوديو ضوء و ظل تغطية فعاليات مهرجان الصفا للأعراس بصفوى، فقد ارتبط اسم الاستوديو باللجنة الإعلامية بالمهرجان ارتباط وثيق حتى أصبحت فعالية رسمية بالنسبة للاستوديو كما هو الحال مع سباق الجري الخيري أيضاً، ولما كان لثورة الكاميرات الرقمية من حسنات كثيرة في دخول العديد من المهتمين في مجال التصوير الضوئي واحتوائه كفن فقد ازداد عدد الهواة لهذا الفن على مستوى المنطقة وكان لصفوى نصيباً من تلك النسب التي لا تزال في ازدياد مستمر، وفي عام ٢٠٠٩م قامت لجنة الإعلام والتصوير بمهرجان الصفا للأعراس بصفوى والتي كان يترأسها آنذاك الفنان عبدالله سعيد السعيد وهو أحد أفراد استوديو ضوء و ظل بتوجيه دعوة لهواة التصوير الضوئي للمشاركة في تغطية فعاليات المهرجان الحادي والعشرين فكانت المفاجأة…!!

تقدم للمشاركة أعداد كبيرة وصلت لثلاثين شخص أبدوا الإستعداد على المشاركة في تغطية الفعاليات مما كان سبباً في اشتعال الروح الفنية التي غابت عن أفراد استوديو ضوء و ظل لبعض السنين. فكان القرار..!!

تم الإتفاق على التخلي عن النشاط التجاري للمجموعة مع تحويل الإسم الحركي لمسمى جماعة ضوء و ظل للتصوير الضوئي فتم تقديم استمارات العضوية فكانت المفاجأة الرائعة بانضمام الجميع وتسجيل أول المنضمين والذين بلغ عددهم قرابة ٥٠ فرداً من الذكور والإناث، تم استقبال بعض الطلبات من قبل الأعضاء للإنضمام كمؤسسين للجماعة وتم تشكيل هيكل إداري مبدئي فتم الإعلان عن القائمة الإدارية الأولى والتي ضمت بعض الأسماء النسائية لأول مرة فكان التشكيل كما يلي:

  • عبدالله بن سعيد بن حسن السعيد رئيساً للجماعة.
  • وديع بن علي بن حسن آل خلف نائباً للرئيس.
  • علي بن حسن بن جابر الصفواني أمين السر.
  • علي بن حسين بن عبدالله الصادق أمين الصندوق.
  • وديع بن قاسم بن عبدالوهاب آل داؤود مسؤول العلاقات العامة.
  • محمد بن عبدالله بن علي آل خلف نائب مسؤول العلاقات العامة.
  • بشار بن محمد بن جابر آل جعفر مسؤول الأنشطة والفعاليات.
  • أحمد بن سعيد بن سلمان آل قريش نائب مسؤول الأنشطة والفعاليات.
  • محمد بن علي بن صالح آل خلف المسؤول الإعلامي.
  • علي بن أحمد الخلف عضو إداري.
  • صادق بن علي بن حسين الصادق عضو إداري.
  • مصطفى بن ياسين بن علي السادة عضو إداري.
  • علي بن سعيد بن سلمان آل قريش عضو إداري.
  • رمزي بن هاشم بن علوي الشرفا عضو إداري.
  • سوزان بنت عبدالله بن عيسى المحاسنة عضو إداري.
  • أمل حسين علي آل ابرهيم عضو إداري.

كانت تلك القائمة الأولية والتي ما لبثت حتى تم إعادة تشكيلها بسبب اعتذار بعض الإداريين عن مهامهم ودخول آخرين. و كان لحفل تأسيس الجماعة فضلاً بعد الله في دخول بعض الأسماء اللامعة في إدارة جماعة ضوء و ظل كالفنان أحمد آل ابراهيم وبعض الإداريين الذين كان لهم الفضل في دعم الجماعة إلكترونياً كالمصور عبدالله محمد الشيراوي. تم الإتفاق بالإجماع من قبل مجلس إدارة الجماعة على أن يكون المقر الرئيسي للجماعة هو نادي الصفا بصفوى لما يشكله من دور إجتماعي كبير كونه منشأة حكومية إجتماعية يتوافد عليها الجميع من أبناء المجتمع بجميع شرائحه. ولما كان لنادي الصفا بصفوى من مكانة قوية وسبب رئيسي في غرس البذرة الحقيقية لمؤسسي الجماعة فكان هو المقر والمظلة الرسمية الممتازة لاحتواء الجماعة. وبالفعل تم توفير مكتب وتذليل كافة الصعوبات من قبل إدارة نادي الصفا بصفوى وإدراج الجماعة تحت اللجنة الثقافية بالنادي مع المحافظة على استقلال جماعة ضوء و ظل بأمورها التنفيذية وقراراتها والأمور المالية تماماً عن النادي.

استطاعت جماعة ضوء و ظل خلال فترة بسيطة أن تزرع لها هوية فنية قوية في الوسط الفوتوغرافي بين جميع جماعات التصوير الضوئي على مستوى المملكة فمن معرضها السنوي الجماعي الأول في عام ١٤٣٠هـ وتميزها القوي بأنشطتها النوعية التي نفردت بها على مستوى المملكة فكانت أول جماعة تصوير ضوئي بالمملكة تستضيف أحد المصورين من الولايات المتحدة الأمريكية لإقامة ورشتي عمل إحترافيتين أقيمت الأولى بنادي الصفا بصفوى والثانية في أحد مصانع مدينة الجبيل الصناعية التحق بهما على ٣ مجموعات قرابة ٦٥ مصوراً. وأول جماعة تقوم بتقديم ورشة عملية لكيفية صناعة حساس التصوير السريع من تقديم عضو مجلس إدارتها الفنان آدم علي البشري والتي قام فيها كل متدرب بصناعة حساس التصوير السريع الخاص به.

تمت إعادة هيكلة لمجلس الإدارة بعد انسحاب عدة أعضاء منه واعتذار البعض الآخر لعدم التفرغ للإدارة فضمت الهيكلة الإدارية أسماء جديدة كان لها بصمة واضحة وقوية في نهاية عام ٢٠١٠م وبداية موسم ٢٠١١م فتم ضم الفنانين أحمد الناصر وعلي ناصر المعلم لقائمة أعضاء مجلس الإدارة ليكون فعلاً تشكيل إداري مميز للجماعة فقد تشكلت القائمة في عام ٢٠١١م من الأسماء التالية:

  • عبدالله بن سعيد بن حسن السعيد رئيساً للجماعة.
  • وديع بن علي بن حسن آل خلف نائباً للرئيس.
  • صادق بن علي بن حسين الصادق أمين السر.
  • بشار بن محمد بن جابر آل جعفر أمين الصندوق.
  • محمد بن عبدالله بن علي آل خلف نائب مسؤول العلاقات العامة.
  • أحمد بن محمد آل ابراهيم مسؤول الأنشطة والفعاليات.
  • أحمد بن محمد الناصر المسؤول الإعلامي.
  • علي بن ناصر المعلم مسؤول الدعم الفني والموقع.
  • آدم بن علي البشري مسؤول التجهيزات.
  • مصطفى بن ياسين بن علي السادة عضو إداري.
  • علي بن حسن السعيد عضو إداري.
  • وديع بن قاسم آل داؤود عضو إداري.
  • محمد بن علي آل خلف عضو إداري.
  • علي بن حسين الصادق عضو إداري.

كما ضمت قائمة أعضاء جماعة ضوء و ظل بنادي الصفا بصفوى قرابة الـ ١٥٠ عضواً من الذكور والإناث مع نهاية عام ٢٠١٠م والذي شهد أيضاً بعض التغييرات في المهام الإدارية وغيرها فكان منها تغيير شعار الجماعة، تعد جماعة ضوء وظل حالياً إحدى أنشط الجماعات في المملكة على صعيد الأنشطة كما أنها رابع مجموعة مسجلة في المملكة في الإتحاد العالمي لفن التصوير الضوئي FIAP كجماعة فردية وثالث نادي للتصوير الضوئي في الشرق الأوسط مسجل لدى الإتحاد الأمريكي للتصوير الضوئي PSA.